تتبع الجامعة

  • facebook
  • twitter
  • rss_icon
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_4ar.jpg
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_3ar.jpg
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_2_ar.jpg
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_4ar1.jpg

كلمة الرئيس

خلال فترة عهدتنا الثانية  2019 ـ 2023 على رأس جامعة مولاي إسماعيل، نعتزم نهج سياسة واضحة وشفافة للتنمية والتطوير تقوم على تعزيز المكاسب ، خاصة وأن النتائج المتحققة خلال عهدتنا الأولى مرضية ومشجعة، ويقتضي الأمر الاعتماد أكثر ما يمكن على عمل الفريق والتآزر والتعاون بين مختلف الفاعلين بناء على عدد من الإجراءات والمبادرات الملموسة،  ويتجلى ذلك بالخصوص:

 ـ  على المستوى البيداغوجي: من خلال تنويع العرض في مجالي التكوين الأساس والمستمر بما يتماشى مع سوق الشغل،

ـ على مستوى الأنشطة الطلابية: بتعزيز الجمعيات الرياضية والجمعيات الاجتماعية والثقافية التي تم إنشاؤها في كل مؤسسة جامعية، وتشجيع الطلبة والطالبات على الانضمام إليها، وذلك لتحقيق تفتح أفضل يتيح لهم بعد ذلك الانخراط في الحياة العامة.

ـ على مستوى البحث العلمي: من خلال سياسة إعادة الهيكلة الهادفة إلى تجميع الموارد وتوحيد الوسائل والمعدات، وإنشاء أقطاب الكفاءات والبنيات القادرة على تلبية الحاجات السوسيواقتصادية في مجال التكوين والخبرة، إضافة إلى التشجيع المستمر للإنتاج العلمي.

ـ على مستوى الشراكة والعلاقات الدولية:انطلاقا من تقوية الروابط مع شركائنا المميزين، ومن خلال تطوير البرامج الممولة باعتمادات مالية هامة، حيث يسمح ذلك بجلب موارد خاصة (Ressources propres)، هامة وضرورية لتحقيق أفضل تطوير للجامعة.إننا اليوم من بين الرواد من حيث المشاركة والانخراط في برامج الحركية الدولية  Erasmus  .

ـ على مستوى الحكامة:من خلال إرساء مساطر ونظام معلومياتي فعال يستجيبان لحاجات الجامعة في مجال تدبير شؤون الطلبة والموارد البشرية، وتدبير الاكتظاظ على مستوى المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح.كما يتيح ذلك أيضا تدبيرا ماليا مندمجا لمجموع المؤسسات التابعة للجامعة،وتثبيتا لأنظمة تحقق اعتبارا للجميع وتمكنهم من معاملة منصفة قدر الإمكان

ـ على مستوى تطوير الكفاءات:من خلال التكوينات المستمرة للموارد البشرية في كل المجالات التي تهم التدبير المالي والإداري الذي يسمح لهذه الموارد بالتناغم مع التطور والتغير العالميين؛

ـ في مجال الحوار الاجتماعي: بناء على استراتيجية للتواصل الصريح والمستمر مع جميع النقابات، وتعزيز مناخ صحي ومناسب لعمل ذي مردودية جيدة؛

ـ على مستوى البنيات التحتية: من خلال الرفع من القدرة الاستيعابية وإنشاء مؤسسات جديدة تستجيب لحاجات الاقتصاد الوطني والدولي.

إن طموحنا هو مواصلة ما بدأناه خلال السنوات الأربع الماضية، لأننا نعتبر اليوم أننا قمنا بتشخيص جيد وضروري للرفع من مستوى جامعة مولاي إسماعيل.ونحن مقتنعون بأننا قادرون على الاستمرار لتقديم حلول عملية وقابلة للتنفيذ وملائمة لتحديات هذه الجامعة المرموقة وذلك في أفق تحويلها إلى جامعة كبرى.

د. الحســن سـهبــي
رئيس جامعة مولاي إسماعيل