تتبع الجامعة

  • facebook
  • twitter
  • Instagram
  • Youtube
  • rss_icon
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_4ar.jpg
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_3ar.jpg
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_2_ar.jpg
http://www.umi.ac.ma/wp-content/uploads/2013/01/hedslide_4ar1.jpg

حضور السيد رئيس جامعة مولاي إسماعيل الحسن سهبي الجلسة الإفتتاحية للقاء البيداغوجي الوطني، تحت شعار: “البكالوريوس: جامعة متجددة من أجل طالب متفتح فاعل في تعلماته ومساره

تحت الرئاسة الفعلية للسيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، وكذا السيد ادريس أوعويشة الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، نظمت الوزارة الوصية  يوما بيداغوجيا وطنيا تحت شعار: “البكالوريوس: ”جامعة متجددة من أجل طالب متفتح فاعل في تعلماته ومساره”؛ و ذلك يوم السبت 8 فبراير2020 بقصر المؤتمرات أبي رقراق الولجة، مدينة سلا

84872138_2673528439368480_1190949707686346752_n

و قد حضر السيد الحسن سهبي، رئيس جامعة مولاي إسماعيل، الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء الوطني الهام بمشاركة كل من

نائب الرئيس المكلف بالشؤون البيداغوجية ؛

عمداء مؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المفتوح التابعة للجامعة؛

نائب العميد المكلف بالشؤون البيداغوجية عن كل مؤسسة ذات الاستقطاب المفتوح؛

أستاذين باحثين من مجلس الجامعة؛

أربعة رؤساء الشعب ينتمون لمؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المفتوح التابعة للجامعة؛

أربعة منسقي المسالك في الإإجازة في الدراسات الأساسية أو المهنية

 يأتي تنظيم هذا اللقاء تنزيلا لورش الإصلاح البيداغوجي، الذي رسم محاور خارطته الملك محمد السادس نصره الله و أيده، في خطاب 20 غشت 2018، من أجل ملاءمة التكوينات مع حاجيات الشغل وتيسير اندماج الخريجين في الحياة العملية، وتفعيلا للمقتضيات الواردة في عدة مواد من القانون الإطار51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والتي تنص على ضرورة اعتماد نظام بيداغوجي يستجيب لمتطلبات التنمية الوطنية، وينفتح على التجارب الدولية.

84698124_2673527532701904_4839498544165421056_n

كما شكل هذا اليوم البيداغوجي حلقة من ضمن حلقات النقاش المنفتح على مختلف الفاعلين ممثلين في شخص المسؤولين عن الجامعات والمؤسسات الجامعية، وثلة من الأساتذة الباحثين وخبراء في ميدان التربية والتكوين، من أجل التحاور والتشاور ومناقشة أهم مضامين نظام “البكالوريوس” وما يحتويه من إيجابيات، تتعلق أساسا باستدراك وتجويد ما كان عليه الأمر سابقا في المنظومة ببعدها البيداغوجي ومضمونها الأكاديمي

و قد تكون اللقاء من أربعة ورشات متكاملة وشاملة لنظام البكالوريوس وهي
الورشة الأولى: الضوابط البيداغوجية الخاصة بالمسالك والوحدات؛
الورشة الثانية : الضوابط البيداغوجية الخاصة بنظام الدراسات والتقييم والضوابط الخاصة؛
الورشة الثالثة : تدريس اللغات الأجنبية والكفايات الحياتية والذاتية ووحدات الانفتاح؛
(Apogée) الورشة الرابعة : نظام الأرصدة القياسية وملحق الدبلوم والنظام ألمعلوماتي

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجلسة هي جلسة تقنية تمهيدية سيعقبها تنظيم يوم وطني مع الشركاء الاجتماعيين والفاعلين في المنظومة تتوج بإرساء دعائم نظام البكالوريوس والشروع في تنزيله بما يضمن الجودة المستدامة لمنظومتنا.

  كما برمجت خلال هذا اللقاء الهام، والذي يعتبر مرحلة من المراحل الخاصة بإشراك كل الفاعلين والمتدخلين في  بلورة نظام البكالوريوس، جلسة ختامية تم تقديم من خلالها أهم الخلاصات التي خلص إليها هذا اللقاء الهام.